Main Menu

الحدود الذي تم إفتتاحها بالغطرسة والتبجح

 

     

                                                                                                                                                                                                                                                                            الافتتاحية

 

                                                                                                                                                                                                                                                                         الحدود الذي تم إفتتاحها

بالغطرسة والتبجح

                                                                                                                                                                                                                                                                  تم إغلاقه بسرعة متناهية

وسرعة خارقة للعادة . 

من طرائف النظام سمع الشعب الإرتري وبشكل مفاجئ نداء  السلام بين إرتريا

وإثيوبيا باسمرا وذلك يوم 14 يوليو 2018 م .

وقد تم هذا الإتفاق بين الرئيس الإثيوبي ورئيس النظام الدكتاتوري الإرتري

وبمعزل عن الشعب الإرتري . علي الرغم من ان الشعب الإرتري دفع الثمن

الباهظ  من أجل تحرير البلاد والحفاظ علي سيادتها بعشرات الآ لاف في

مرحلة التحرير وكذلك بعشرات الآلاف  في الحرب الحدودية حرب بادمي .

بالإضافة الي الخسائر المادية  والبشرية التي لا تحصي  ولاتعد وعاني بسبب

هذه الحرب من النزوح  واللجوء ولا زال يعاني من ذلك . ودون مراعاة شعور

الشعب الإتري وحقوقه . وكذلك دون التحضير والإعداد لهذا الإتفاق . وهو

اتفاق خارج إطار القانون وهو اتفاق مشين لسمعة البلاد وغيرسار للشعب

الإرتري وأصدقئه وإعتداء سافر في حق الشعب الإرتري . وأن عملية السلام

هذه والتي يسير النظام في ركبها لا توجد فيها الشفافية وليست في موضع

القبول بل هي عبار ة عن إستهلاك سياسي  يسير  فيها النظام لتحقيق مصالحه

وسياساتها الهدامة . وأتي هذا الإتفاق بعد 17 عاماً من حرب الحدود

الدامية بين البلدين . حيث أصبح الشباب الإرتري حوالي 20 عاما  سجناء هذه

الحرب  في خنادق ودفاعات اًلنظام الدكتاتوري الإرتري وحرم من الدراسة

والعمل بالإضافة الي غيابهم عن  أسرتهم وأهلهم طيلة المدة آنفة الذكر .

ومن جانب آخر فتح النظام الأبواب علي مصرعيها من أجل خدمة مصالحه الخاصة

وحماية نفسه وذلك بسماحه للقوات البحرية  الإثيوبية  في المياه الإرترية

. وكذ لك إستقباله للإستثماريين والممولين الكبار الإثيوبين والفرق

الفنية  الإثيوبية …. الخ . وأن مثل  هذه ه القضايا لا يمكن تحقيقها

علي أرض الواقع دون مشاركة الشعب الإرتري

والإثيوبي علي حد سواء . وكذلك أنتقد الإثبوبيين الذين زاروا إرتريا

النظام الحاكم وذلك بسبب الأوضاع الداخلية  الإرترية  المتردية وعدم

شفافية عملية السلام والتي هي في الواقع خارج إطار القانون . ونرى كذ لك

اليوم أن

رئيس النظام الدكتاتوري وكعادته يعمل علي التنازل من تعهداته صباحاً

ومساءاً  ولايستكين في مواقفه المتذبذبة . ونراه كذلك يتبجح بالقول أننا

لسنا خاسرين بعد توصلنا الي هذه الإتفاقيات والمعاهدات للسلام متناسياً

دم الشباب الذي سفك علي أرض إرتريا والشهداء الذين سقطوا لحماية سيادة

البلا د . وذلك بعشرات الآلاف في مرحلة التحرير ومرة أخري بعشرات الآلاف

في حرب الحدود حرب بادمي بين البلدين . وكذلك تكراره  في  تصريحاته التي

يطلقها صباحاً ومساءاً  قائلاً : بأن قضية تخطيط الحدود ليس لها معني .

بل المهم هو ترجمت  الإتفاقيات  علي أرض الواقع . وتنفيذ برامج التنمية .

وأن إفتتاح الحدود من قبل رئيس النظام االدكتاتوري قبل ثلاثة  أشهر

بالغطرسسة والتبجح تم إغلاقه بسرعة متناهية وخارقة للعادة . وهذا يؤكد

بأن النظام الدكتاتوري لم يقم بأي تحضير أو إستعداد لفتح الحدود . وأن

هرولة الشعب الإرتري وتدفقه بأعداد هائلة وضخمة باللجوء الي إثيوبيا

وتقديمه طلبات حق اللجوء السياسي الي مكاتب الأمم المتحدة هناك  ضارباً

بذلك عرض الحائط  بالزيارات المتبادلة التي أقرها النظام بين الشعب

الإرتري والإثيوبي وذلك فراراً من القمع والإرهاب الذي يمارسه النظام

الدكتاتوري ضده بالداخل هو دليل آخر علي عدم دراسة فتح الحدود . وأن

السلام الذي يتباهي به رئيس النظام ليس سلام حقيقي ولايمكن أن يحقق

السلام والامن والإستقرار  وعملية الصلح والتعاون المشترك بين البلدين .

 

                                                                                                                                                                                                                                              المجد والخلود لشهدائنا .

                                                                                                                                                                                                                                                 مكتب الإعلام

                                                                                                                                                                                                                                       حزب الشعب الديمقراطي الإرتري .

 






Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *