skip to Main Content
Menu
الديمقراطيىة في أفريقيا

الديمقراطيىة في أفريقيا

                                          الديمقراطيىة في أفريقيا

                                               إعداد : سوليب

                                                الحلقة الثانية

هبت رياح الديمقراطية التعددية علي أفريقيا بداية تسعينات القرن الماضي ، وولي أخذ الحزب الواحد . كان 6 رؤساء  فقط  من بين 150  رئيسا  الذين حكموا القارة الأفريقية منذ إستقلال تلك الدول ً هم من غادروا السلطة طوعاً . أما أل 144  رئيساً  الباقون  فأما أنهم ما زالوا في الحكم حينها أو أطيح بهم  في إنقلاب عسكري أوقتلوا أو سجنوا أو شردوا أو ماتوا وهم في السلطة .  وعلي الرغم من هذه الصورة القاتمة قد تحسن الوضع الديمقراطي في أفريقيا حيث أكد تقرير صادر عن منظمة ( فريدوم هاوس ) في فبراير 2017 م .  أن مناخ الحرية العامة في أفريقيا يتحسن بإطراد وقد تناول التقرير حالة  54 دولة هي عدد الدول الإفريقية . تعيش 10 منها حرية تامة ، بينما يتمتع 21  منها  بحرية جزئية  ، في حين مازالت 23 منها بدون  حرية . شهدت قارة أفريقيا آواخر الثمانينات من القرن الماضي العديد من التحولات والأحداث السياسية . حيث أتجهت دول القارة في معظمها وخاصة: عقد التسعينات من القرن العشرين الي أخذ شكل من أشكال الديمقراطية بالمضمون اللبرالي الغربي  ، المتمثل في عدة أسس :  التعددية السياسية  أو تعدد الأحزاب السياسية وتداول السلطة فيما بينها سلمياً .   أن القرار السياسي من ثمرة التفاعل بين كل القوي السياسية  ذات العلاقة بالموضوع موضع النقاش . ويقوم علي المساومة بين هذه القوي للوصول الي حل وسط . /إحترام مبدأ الأغلبية كأسلوب لإتخاذ القرار والفصل بين وجهات النظر المختلفل

 المساواة السياسية من خلال إعطاء صوت واحد لكل مواطن . الديمقراطية اللبرالية : هي تحقيق مفهوم دولة القانون . وأهم سبل تحقيق ذلك وجود الدستور وخضوع الحكام للقانون ، وإنفصال الدولة عن شخص حكامها ، وتدرج القواعد القانونية ، وإقرار الحقوق الفردية للمواطنين . وتنظيم الرقابة التشريعية والقضائية فيه في الهيئات الحاكمة .

علي الرغم من هذا التحسن الذي حدث في الديمقراطية بإفريقيا ، بأن عملية التحول الديمقراطي في أفريقيا والتي لاتزال مرتبطة بالمشروطية السياسية التي فرضتها القوي الغربية والمؤسسات المالية الدولية علي الدول الأفريقية ، أثر سلبياً علي تتطور اليدمقراطية في أفريقيا ، فمع نهاية الحرب الباردة تغيرت أهداف وأولويات المانحين في القارة  الأفريقية ، حيث ربطت هذه القوي بين التحول الديمقراطي وحصول الدول الأفريقية علي المنح والمساعدات وتخفيض الديون الخارجية .  لهذا أتجهت الددول الأفريقية نحو تبني مبادئ وآليات الديمقراطية  . لهذا أن حالة الديمقراطية تعاني تراجعاً في أفريقيا . وعبر ذلك محاولات أنظمة حاكمة للإستمرار في السلطة من خلال تعديلات دستورية وهمية يقابلها تصاعد لتدخل بعض مؤسسات الدولة لتغيير بعض المسارات السياسية وتبني نظم حكم لآلية الإنتخابات التعددية كمظهر من مظاهر التحول الديمقراطي ، مع فشل هذه النظم في بناء مؤسسات ديمقراطية حقيقية . مما أفرغ عملية تحول  الديمقراطية في أفريقيا من مضمونها ، وأبتعدت كثيراً عن أهدافها . فتحولت الي مصدر رئيسي لتأجج الصراعات والفوضي .

                                                مكتب  الإعلام

                                حزب الشعب الديمقراطي الاإرتري

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back To Top