skip to Main Content
Menu
الي أين إتفاقيات السلام المفبركة بين إرتريا وإثيوبيا

الي أين إتفاقيات السلام المفبركة بين إرتريا وإثيوبيا

الي أين إتفاقيات السلام المفبركة بين إرتريا وإثيوبيا

 

                                                                                                                                  بقلم : سوليب                                                                                                                        

 

بعد فشل عصبة الأمم  ( ( League of nations  في  الحرب العالمية ومن ثم

بعدها تأسست الأمم المتحدة في 24 أكتوبر 1945 م في سان فرانسيسكو ولاية

كاليفورنيا ومن مهامها الأساسي فض النزاعات وحل الخلافات الدولية وحفظ

الأمن السلام الدوليين .  وعلي الرغم من ذلك تآ مرت هذه المنظمة قبل هذا

علي حق الشعب الإرتري في تقرير مصيره بنفسه .

بتدخلها وإضفائها الشرعية الدولية علي إدخال إرتريا في إتحاد فدرالي مع

‘ثيوبييا وذلك عام 1952 م وتآمرت    مرة أخري بضم إرتريا الي إثيويا وذ

لك في عام 1962 م . والأن وللمرة الثالثة تقوم بمؤامراتها ضد الشعب

الإرتري وسيادة بلاده  . وذلك بعد أن حاز علي إستقلاله السياسي وبإشراف

هذه المنظمة الظالمة عام 1993 م .

ومن ضمن مؤامرة هذه المنظمة  في الوقت الحاضر نري مشاركة الأمين للاأمم

المتحدة أنطونيو غوتيريس

في توقيع إتفاقية جدة . في 6 سبتمبر 2018 م . لإضفاء الشرعية الدولية

عليها . وقال عقب التوقيع بأن هذا الإتفاق حدث تاريخي . وكذلك  نري الأمم

المتحد ترفع العقوبات عن النظام الإرتري مكافئتاً له بالتوقيع علي

الإتفاقية . حيث اصبحت المنظمة  أداة طيعة تستخدمها الدول الكبري في

تحقيق مصالحها السياسية والإقتصادية

والإستراتيجية  وتخلت عن مسئولياتها الأساسية. وحضر توقيع هذه الإتفاقية

لاعبي أدوار التأمر علي الشعب الإرتري وسيادة وطنه والذين لايبالون

بمعانات ومأسات شعبنا بالنيابة عن الدول الكبري زعامات الإمارات

والسعودية حيث حضر توقيع الإتفاقية بجدة الملك سلمان وولي عهده محمد بن

سلمان ووزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد

أل نهيان . وعقب التوقيع قلد الملك سلمان رئيس النطام الإتري ورئيس

الوزراء الإثيوبي بقلادة الملك عبدالعزيز .  وبدأ هذا دو ر المؤامرة الذي

أدي الي الإتفاق بمبادرة إماراتية وشراكة سعودية حيث ساهم في توقيع

الإتفاق من الجانب الإماراتي رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد أل

نهيان وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد نائب القائد الأعلي للقوات

المسلحة الإماراتية .  والمؤامرة الكبيرة هنا تجاهل إتفاقية الجزائر

وطيها في النسيان والقيام بإتفاقيات جديدة مفبركة بديلة لإتفاقية الجزائر

التي جاءت بدماء عشرات الأ لاف من شبابنا الأبطال في حرب بادمي والتي

تضمنت تحقيق مصالح الشعب الإرتري وحفظ سيادة إرتريا

وأن نصو ص إتفاقية الجزائر علي النحو التالي :-

1/ وقف الحرب الفوري بين  البلدين .                       

                                                                                                                                                                                                                           تشكيل مفوضية ترسيم الحدود من 5 قضاة دوليين لتعيين وترسيم

الحدود بين إرتريا وإثيوبيا .

3/ تتولي مفوضية الحدود عملية تعيين وترسيم الحدود بموجب المعاهدات

الإستعمارية لعام 1900و1902و1908م ولايحق للمفوضية أن تتخذ تنفيذ قرا

راتها علي أساس التراضي .

4/ ونصت (14—  أ ) من إتفاقية وقف الأععال العدائية بأن مجلس الأمن يمكنه

إتخاذ إلاجراءات

المناسبة ضد أحد البلدين إذا ما خرق إتفاق الجزائر وذلك بموجب الفصل

السابع من ميثاق الأمم المتحدة .

5/ الإ فراج وإعادة جميع الأسري وجميع السجناء المعتقلين .

6/ المعاملة الإنسانية لسجناء الدولتين .

وفي إطار المؤامرة أيضاً الزيارات المتكررة والمتبادلة بين رئيس الوزراء

الإثيوبي أبي أحمد ورئيس النظام الإرتري للبلدين والتي أقتصرت علي خطابات

هامشية وبعيدة عن معالجة الواقع الداخلي الإرتري المتردي . وعزل الشعب

الإرتري عن تلك الإتفاقيات وعدم نشرها في وسائل إعلام البلدين .

والمحادثات في الغرف المغلقة

بين أبي احمد وإسياس أفورقي . والإهتمام بالرقص وقرع الطبول .

أن كل ما يجري من حراك سياسي كما مذكور أعلاه فإن دل إنما يدل علي إعادة

إرتريا من جديد الي الإستعمارالإثيوبي . ويمكن أن يكون نوع الإستعمار

الإثيوبي هذا الدور الإستعمار الغير مباشر أو  الإستعمار الحديث إن لم

يؤد هذا الحراك الي ضم إرتريا في إثيوبيا لتصبح جزء لا يتجزأ من دولة

إثيوبيا . وهذا النوع من الإستعمار من ضمن أنواع الإستعمارات الأربعة :-

1/ الإستعما ر المباشر

2/ الإستعمار الغير مباشر او الحديث

3/ الإستعمار الإستطاني

4/ الإستعمار الثقافي

والإستعمار الحديث يسلم الرئاسة بطريقة أو أخري الرئاسة لإبن البلد

بالنيابة عنه ليكون أداة طيعة لخدمة  مصالحه السياسية والإقتصادية

والإستراتيجية . وسوف يكون نظام الدكتاتور إسياس في هذه الحالة خادماً

بالإمتياز للمصالح الإيوبيبة ومصالح الدول الكبري  السياسية والإقتصادية

والإستراتيجية علي حساب الشعب الإرتري ومصالحه وذلك لضمان استمرارية

النظام في السلطة وحمايته من السقوط .

                                    المجد والخلود لشهدائنا

 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back To Top