skip to Main Content
Menu
لإجتماع المشترك لقواعد وقيادات الحركات الثلاثة التي تسعى لتوحيد صفوفها

لإجتماع المشترك لقواعد وقيادات الحركات الثلاثة التي تسعى لتوحيد صفوفها

الإجتماع المشترك لقواعد وقيادات الحركات الثلاثة التي تسعى لتوحيد صفوفها
عقد يوم أمس السبت الموافق 18 مايو 2019 إجتماعا عاما ضم كل أعضاء الحركات الثلاثة التي تعمل في عملية تنظيمية جديدة لتوحيد صفوفها.  وكان الهدف من عقد هذا الإجتماع المشترك لأعضاء  وقيادات  الحركات الثلاثة  هو لبحث الأوضاع الراهنة للعملية الوحدوية التي يجري التحضير لها وذلك بتقريب وجهات النظر و الخروج بأراء و مفاهيم مشتركة قبل إنعقاد المؤتمر. رغم أن مثل هذه الإجتماعات ألفناها عبر المراحل المختلفة من تأريخنا النضالي إلا أن هذا الإجتماع كان إجتماعا ضروريا وفرصة سانحة التي مهدت الأرضية المناسبة للتحاور والنقاش بين كل الذين يناضلون بإخلاص وتفاني لإتمام عملية الوحدة بين هذه الحركات الثلالثة
بعد تخطي الإشكاليات التقنية التي إستقرقت بعض دقائق في بداية الإجتماع تم بنجاح بفضل التكنلوجية مشاركة كل قواعد التنظيمات الثلاثة من جميع قارات العالم المختلفة في إجتماع مفتوح حول مائدة حوار إستمر فيها النقاش لثلاثة ساعات توصل خلالها المشاركون إلى درجة تفاهم مطمئنة 
بدأ الإجتماع بسماع كلمات من رأساء الحركات الثلاثة وهم كل من السيد تسفاميكائيل يوهنس من حزب الشعب الديمقراطي و السيد طقيهنس  كيداني من الحركة الإريترية للعدالة بالإضافة إلى السيد سمري هبتي ماريام من منتدى الحوار الإرتري  وكانت سكرتيرة الإجتماع  السيدة فري ويني جبري صادق
 قدمت القيادة المؤقتة شرحا وافيا حول الأوضاع  الراهنة فى الوطن وأثنوا على نضالات شعبنا ضد نظام الهقدف الديكتاتوري،  ثم قددموا تقريرا مفصلا حول ماتم إنجازه من تحضيرات للمؤتمر الوحدوي المرتقب. بغض النظر عن حجم الأشياء لابد من التفاهم و التوافق في كل المجلات و من المهم جدا أن يتم عقد مثل هذا الإجتماع للتحاور والتفاكر وتقيم الأوضاع  والوقوف على ما تم تحضيره حتى هذه اللحظة قبل الدخول إلى المؤتمر  
في هذا الإجتماع المشترك قدمت أيضا تقارير اللجان المؤقتة التي كانت قد كونتها الحركات الثلاثة و التي تعمل في برامج مختلفة  كلجنة الشؤون الإدارية المؤقتة، و لجنة التوثيق واللجنة اللوجستية ونقشت هذه التقارير المميزة بإسهاب خلال الإجتماع
بعد الإستمعاع إلى كلمات القادة تم مناقشة التقارير المقدمة من اللجان المختلفة و كما العادة جاء دور تقديم الأسئلة والأراء المختلفة في نهاية النقاش. بعد ذلك  و في الختام قدمت الأراء والمقترحات الجديدة التي تساعد في إنجاح العملية التنظيمية الجديدة.  من الأراء المهمة التي وردت في الإجتماع كانت حول أهمية إدارة القضايا الخالفية التي تظهر في المستقبل أثناء العملية السياسية، وذلك بتقديمها للحوار والنقاش  بكل شفافية  وتوثيق النتائج  و الحلول في مستندات لكي تكون مرجع يستند إليه كل الأعضاء.  أيضا وردت  أ راء تدعوا بحزم إلى الإستفادة من خبراتنا الإجابية التي إكتسبناها من خلال تأريخ  نضالنا  الطويل بكل شفافية و نزاهة لكي نحقق نتائج  إجابية في نضالنا العادل  الذي نخوضه ضد نظام الهقدف الديكتاتوري 
في الختام ،لم يكن من السهل علينا الوصول إلى هذا الإنجاز الكبير لولا الجهد المضني الذي بذله منظموا هذا الإجتماع ولذا نشكر كل من  ساهم بجهده ووقته لإنجاح وجعل  هذا الإجتماع ممكنننا،  كما  ندعوا كل فرد منا  أن يتحمل نصيبه من المسؤولية وأن يعمل بتفاني في توعية الشعب. نحن من يجب علينا التقرب إلى الشعب والعمل معه و ليس العكس.  لابد أن نعلم أننا جزء لايتجزء من هذا االشعب فيجب علينا أن نعمل بكل ما نستطيع في أوساط شعبنا دون العبث و المساس بالوحدة الوطنية، والعمل من خلال رؤى مشتركة  من أجل تحقيق الديمقراطية والعدالة، وهذا مطلب شعبي لابديل له في هذه المرحلة
المجد والخلود لشهدئنا ،
مكتب الإعلام 
حزب الشعب الديقراطي الإرتري
19 مايو 2019

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back To Top