skip to Main Content
Menu
همية تعليم المرأة   ودورها  في المجتمع

همية تعليم المرأة ودورها في المجتمع

همية تعليم المرأة   ودورها  في المجتمع  .

                                      بقلم :–  بقلم سوليب

يعتبر التعليم أحد ابرز واهم الحقوق التي يجب منحها للإنسان بغض النظر عن
جنسه ويشمل ذلك فئة وجنس النساء والفتيات ولايقل أهمية عن تعليم الرجل
علي االإطلاق . حيث يعتمد الطفل علي أمه  في تعليمه قبل المدرسة  لأن
الأم  المدرسة إذا أعددتها أعدت مجتمعاً  صالحاً ومعافي . أن تعليم
الفتاة يعمل  علي إكسابها المعارف والمعلومات والمهارات التعليمية
النظرية والتطبيقية الاساسية التي تمكنها من القيام بأنشطة حياتها
ومسئولياتها الكبيرة اليومية والستقبلية علي أكمل وجه .
— تعليم المرأة  يساعدها علي  رفع مستوي الوعي الصحي لديها :  فخلال
مرحلة التعليم الإبتدائ’ والمتوسطة   والثانوية . تطرح العديد من
المواضيع التعليمية لبيان كيفية التعامل مع الرضع . لذلك فهي تساهم في
الحد من  مستوي الوفيات . بالإضافة الي ذلك تكون إحتمالية إصابة  المرأة
المتعلمة بالفيروسات مثل الإيدز وغيره أقل من المرأة الغير متعلمة
وبالتالي تقلل من إمكانية  إنتقال هذه الأمراض الي أطفالها . كما أتاح
التعليم للمرأة  إمكانية العمل في المرافق  الصحية . حيث تساهم في تقديم
العديد من الخدمات الصحية لرعاية فئات المجتمع . مثل المشاركة في عمليات
الولادة .
— التقليل من حالات الزواج المبكر :  يتيح التعليم للمرأة  الحرية  في
إتخاذ قرارات حياتها فيمنحها ذلك  القوة ً علي أخذ حقوقها وتحسين نمط
حياتها وزيادة ثقتها بنفسها أيضاً .  حيث يعد التعليم عاملاً أساسياً
يساهم في خفض مستوي الوفيات ويحد من حالات الزواج والإنجاب المبكر . حيث
ينصح في إستمرار عملية التعليم وذلك من أجل الإبتعاد عن الزواج المبكر
خلال مرحلة المراهقة  . فنلاحظ  الفتيات اللواتي يتزوجن في 15سنة  ينجبن
الكثير من الأطفال .
— رفع مستوي المعيشة : يعد التعليم داعمة أساسية  يتم خلالها تحقيق
الأحلام والرغبات التي يحتاجها الشخص .   خلال فترة حياته  حيث يحتاج
التعليم الي بذل الجهد والقوة  حتي ينال  الشخص  منصباً مهماً يعود عليه
بالفوائد الحقة لتحسين مستوي معيشته .  وكذلك تساعد زوجها مادياً وتساعد
ه علي توفير مستلزمات الحياة المختلفة الأساسية وغير الأساسية  مما يحقق
لهم العيش الكريم .
— توفير  الرعاية الصحية الجيدة للأبناء :  يعتبر  سوء التغذية  من
الأسباب الإ ساسية  التي تؤدي الي إرتفاع  نسبة  الوفيات  في العالم .
لذلك يساهم تعليم المرأة   في مساعدتها لإختيار  أفضل  العناصر الغذائية
التي يكون لها دور كبير في الوقاية من الأمراض  .  بالإضافة الي محافظتها
علي نظافة  ابنائها وتعليمهم أساسيت الحياة .
—  يزيد التعليم من وعي المرأة  بحقوقها  ويعرفها أهم واجباتها كما ينمي
وعيها حول الإهتمام بنفسها وبعائلتها ممايضمن لها حياة صحية سليمة  الي
أقصي حد ممكن .
يعزز العلم وعي الفتاة ويعمل علي تنمية قدراتها :  مما ينعكس إيجاباً علي
قدرتها علي التعامل مع أطفالها مستقبلاً  وتربيتهم وتنشئتهم  التنشئة
السليمة القائمة  علي الأسس العلمية والتربوية  السليمة وبالتالي تخرج
علي يدها أجيالاً مثقفة وواعية قادرة علي النهوض بالمجتمع المستقر الخالي
من الجرائم والمشاكل .
— يؤمن العلم   مايسمي بالإستقلال المادي  للمرأة . وذلك من خلال منحها
دخلاً شهرياً خاص بها يمكنها من خلاله تحقيق  الإستقلال  وعدم التبعية
لغيرها سواء لأحد من أفراد أسرتها أو زوجها  ويضمن لها حرية إتخاذ القرار
.
—  التعليم يمكن المرأة  من الحصول  علي العمل  الذي  يعطيها مكانة
إجتماعية مرموقة بين أفراد المجتمع  . حيث يتيح لها  تحقيق ذاتها وطموحها
. وعددم إقتصار دورها علي العمل داخل المنزل .
—  تعتبر المرأة أساساً  للإعداد  وتنشئة  الفرد والأسرة  وبناء
المجتمعات والأوطان . علي إعتبارها  نصف المجتمع الذي يقوم  بولادة
وتربية وتعليم انصف الأخر .  كونها الأم والأخت والزوجة والمعلمة
والمدربة  علي اهم الأساسيات والمهارات  التي يتعلمها الفرد في مراحل
حياته الأولي وترافقه حتي مماته .
ومن هنا تبرز أهمية إعداد المرأة وإكسابها المهارات والمعارف اللازمة
لتتمكن  من إنجاز مهامها  العظيم حيث ينعكس ذلك بالطبع علي كافة مجا لات
الحياة وتنهض بجهودها الأوطان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back To Top