skip to Main Content
Menu
8 مارس  يوم المرأة العالمي

8 مارس يوم المرأة العالمي

مارس يوم المرأة العالمي تحفل المرأة في جميع بقاع العالم بيوم 8 مارس الذي يعتبر اليوم العالمي للمرأة و هو أيضا يوم المرأ الإريترية. رغ مارس  يوم الم8 مارس  يوم المرأة العالمي                                                                                                                                                      

تحفل المرأة في جميع بقاع العالم بيوم 8 مارس الذي يعتبر اليوم العالمي للمرأة و هو أيضا يوم المرأ الإريترية.  رغم إختلاف الأسلوب والأشكال التي يتم بها إحتفالات هذا اليوم  في جميع أنحاء العالم  إلا أن الهدف واحد, وهو إحترام حقوق المرأة .
بمناسبة ذكرى 8 مارس لهذا العام لا بد أن نشير إلى الإنجازات التأريخية التي حققتها المرأة الإرترية على مر السنين وما سنذكره هنا يعتبر قطرة من بحر الإنجازات التأريخية للمرأة الإرترية وللذكر فقط و إجلالا لهن سنذكر أسماء بعض من رموز المرأة اللاتي قدمن أرواحهن وجهدهن ثمن من أجل حرية و كرامة شعبهن , أمثال البطلة الشهيدة الأولى ألم مسفن وأخوات أخريات من أوائل المناضلات اللائي قدم مساهماتهن موثقة بالتأريخ و الصورللشعب الإرتري مناضل الرعيل الأول الأخ  المحترم محمد برهان بلاتا فلابد من الإشادة بهذا الإنجاز والذي لايمكن تجاوزه كتأريخ إرتري.

إذن في ذكرى هذا اليوم, 8 مارس, العيد العالمي للمرأة سنقدم تأريخ و نضالات سيدتين من عالمين و زمنين  مختلفين جمع بينهن هدف واحد و هو مبدأ النضال من أجل تحقيق العدالة في جمعاتنا عامة وحقوق وكرامة المرأة خاصة.
و بهذا المناسبة المميزة, 8 مارس , نود أن نقدم تأريخ مختصر لنضلات هتين السيدتين وهن:- ألكساندرا كولنتاي , سفيرة سابقة للإتحاد السوفيتي في السويد و حبرت برهي مسقون,  سفيرة إرتريا السابقة في السويد . . ولا شك أن هذا التأريخ سيكون مثال للشجاعة تفخر به المرأة في نضاله من أجل حقوقها العادلة.
إذن سنبدأ بأوجه التشابه في تاريخ  السفيرة ألكسندرا و السفيرة حبرت برهي مسقون :-
كولنتاي هي روسية درست  الفسلسفة  في جامعة زيورخ بسويسرا أما حبرت برهي هي إرترية درست في جامعة أديس أبابا. كلتاهن دراستا دراسات عليا في بلدانهن و في الخارج . أيضا عملتا سفيرات لبلديهن في السويد في أوقات مختلفة وحصل خلاف بينهن وحكوماتهن لأسباب تتعلق بالشؤن الإدارية ثم  عاشت كل منهن لاجئة في الولايات المتحدة الأمريكية.
سفيرة الإتحاد السوفيتي ألكسندرا كولنتاي  في السويد:-
كما ذكر أنفا في الفقرة السابقة ألكسندرا كولنتاي إستطاعت أن تجد لنفسه قبول في أوساط حركات الأحزاب السياسة ليس بمستواها الأكاديمي فقط بل بما كانت تقوم به من النضال السياسي. ألكسندرا كولنتاي  كانت تؤمن بالمساوة  وتؤمن أيضا بأن أي مجتمع و خاصة المرأة عليها أن  تبنى فكرها على أسس فلسفة الديمقراطية الإجتماعية لضمان لنجاحهن وشاركت ألكسندرا تحمل هذا المفهوم في حركة أكتوبر1917.  ألكسندرا كولنتاي إمرأة شجاعة وناشطة – مشاركة و كانت تؤمن بأن تحقيق العادلة الإجتماعية يتم في ظل قيادة حزب العمال(الكادحين)  ودافعت بكل شجاعة عن وجهة نظرها هذه في ظل وجود الحزب الشيوعي السوفيتي الكبير و واسع الإنتشار.
كانت كولنتاي في البداية تنشط وتتحرك مع المنشفيك وأخيرا مع البلشفيك. يذكر إن إحدى إخواتها كانت من بين اللاتي شاركن في النضال.
حبرت أيضا كانت بالضبط مثل كولنتاى, قوية و شجاعة وصاحبة مبدأ تتشبث بأرائها و هناك اليوم من يشهد بذلك.  يماني تخلي قرقيش هو أحد الذين من شاهدوا شجاعتها وكان ذلك في بداية  السبعنات  عندما جاء عدد من الشباب ليلتحقو بالثورة. أمرت القيادة هؤلاء الشباب بالرحوع إلى من حيث أتوا لكن حبرت وقفت بالمرصاد لهذا القرارثم حردت الشباب ليعصوا أوامر العودة إلى أهلهم فصمدوا في رأيهم حتى تراجعت القيادة عن قرارها وتحقق حلمهم وتم قبولهم أخيرا بالإلتحاق بالثورة بتشجيع من حبرت.
إذا رجعنا إلى الخلفية الإجتماعية لهتان البطلتات  نجد أن والد كولنتاي كان مسؤلا كبيرا, يعمل كمبعوث(وكيل) لملك روسيا في بلغاريا , حبرت برهي أيضا كان والدها, برهي مسقون,  محاميا معروفا في إرتريا, ربى إبنته حبرت تربية جيدة  حتى تمكنت من إكمال دراستها الجامعية.
في إطارهذا الموضوع ولتعميم الفائدة, طرحنا سألا على الأخ هيلي ولدقبرئل فوتو حول المستوى المعيشي للمحامين الإرتريين في تلك الحقبة وأعطانا المعلومات التالية:-  بخصوص أحوال المحامين والقانونيين في تلك الفترة, ذكر بأن هناك كانوا محاميين ممتازين وذو كفاءة عالية , درس عدد كبير منهم اللغة الإنجليزية عبر المراسلة. من الأسماء المعروفة التي ذكرها:-  من ضمنهم والد السفيرة حبرت برهي, المحامي برهي مسقون. وكانت في إرتريا في تلك الفترة جمعية معروفة لنقابة المحامين برأسة  جرزماتش تولدي تدلا وكان نائبه السيد مسقنا قبرزقي وأيضا أعضاء معروفين من أمثال الدكتور برهي(إنجليز) السيد طقاي إياسوا, السيد أسفاو برهي( كوتش), الدكتور كبرأب , بلاتا هبتزقي عفبازقي إلى أخر الأسماء( ونعتزر من لم نذكر أسمائهم في هذه السانحة).
وذكر كذلك بأن المستوى المعيشي لمن كانوا يمارسون مهنة القانون كان جيدا وأما بخصوص السفيرة حبرت برهي ذكر إنها تربت  في أسرة تمتهن القانون.
عودة إلى موضوعنا عندما حاولنا أن نشرح سيرة مختصرة لحياة السفيرتان  ألكسندرا كولنتاي و حبرت برهي مسقون ليس من أجل إظهار مستوى تعليمهن أو توضيح المستوى المعيشي لأسرهن بل لما قامتا به من نضالات  ضد الأنظمة الإستبدادية والقمعية من أجل شعوبهن. وقفت ألكسندرا كولنتاي فوجه إستالين , بينما وقفت حبرت برهي في وجه إسياس وإنحازتا إلى جانب الحق و العدالة  وما لعبته كل واحدة منهن من ادوار و مواقف عملية وإنحيازهن إلى شعبنهن بكل تأكيد يدعوإلى الشعور بالفخرالإعتزاز.
إجتماع ستوكهولم الذي شاركت فيه حبرت  برهي
بعد التحرير وفي الوقت الذي كانت تحصد فيه الحرب الحدودية مع إثيوبيا  أرواح ألألاف من شباب إرتريا وخاصة مع بلوغ هذه الحرب  زروتها, في الحملة الثالثة و التي كبدت إرتريا خسائر كبيرة أيضا, كان الشعب الإرتري يمر بظروف قاسية بسبب تبعات الحرب, وكانت الإجتماعات في الخارج يعقدها السفراء. وفي لإجتماع الجماهيري العام الذي عقدته السفيرة حبرت برهي مسغون وبعد الشرح الذي قدمته, في فقرة الأسئلة والأراء  حاولت إحد المشاركات أن تنتقد ماكان يأتي من أراء من قبل  الحضور قائلة “لا يليق بنا أن نتحدث عن المال في هذا الوقت الذي يقتل فيه شبابنا و تسيل فيه دماءهم, المال لا يستطيع أن يعوض أو أن يكون بديلا لأرواح هؤلاء الشباب” وقبل أن تتم كلامها إعترضها جموع الحاضرين من الموالين للديكتاتورثم قاموا دون إذن  ونزعوا منها المايكرفون وحاولوا إخراجها بالقوة  في تلك الآثناء  طلبت السفيرة حبرت من مكانها بالمايكرفون من الحضور الهدوء ثم قالت” أولا محاولة إخراج هذه الأخت من هذا الإجتماع بالقوة خطأ غيرمقبول إطلاقا” ,  وأضافت ” أن أي شخص في هذا المكان له الحق أن يسأل و أن يقول رائه بحرية. بالمقابل زاد غضب مؤيدين النظام الديكتاتوري من خطاب السفيرة. لكن شاؤ أم أبوا كان ذلك هو النظام المتبع لضبط  الإجتماعات.  بعدها طلبت من المرأة صاحبت النقد لكي ترجع  إلى مكانها لكن المرأة رفضت  أن تعود.
الذين يعرفون السفيرة حبرت برهي مسقون  عن قرب بأنها إنسانة نبيهة وتحب أن تستمع بدل من أن تتكلم.
حبرت, و بعد القرار الذي إتخذته ضد النظام الديكتاتوري في 2001 كأم ومع المسؤلية التي كانت على عاتقها وقفت إلى جانب شعبها لتواصل نضالاتها دون تتردد. إجبرت للتوجه إلى المنفى لتعيش لاجئة وكأنها لم تأتي يوما ما بالحرية لشعبها. أثناء وجودها في المنفي,  لم تختار السكوت فإندمت إلى الحزب الديمقراطي الإرتري كعضوة عادية لبعض الوقت.
هذا المقال هو بمناسبة يوم  8 مارس, يوم المرأة العالمي تخليدا لذكرى المرأة الإرترية التي ناضلت وإشاركت جنب إلى جنب مع إخيها الرجل في كل  المعارك المريرة التي كانت تخوضها الثورة ضد العدو وقدمت قوافل الشهداء ثمنا للحريرية  كما قدمت المرأة  الإرترية ثمنا غليا لنيل حقها وكرامتها.

المجد والخلود لشهدئنا

مكتب الإعلام لحزب الشعب الديمقراطي

8 مارس

رأة العالمي

 

تحفل المرأة في جميع بقاع العالم بيوم 8 مارس الذي يعتبر اليوم العالمي للمرأة و هو أيضا يوم المرأ الإريترية.  رغم إختلاف الأسلوب والأشكال التي يتم بها إحتفالات هذا اليوم  في جميع أنحاء العالم  إلا أن الهدف واحد, وهو إحترام حقوق المرأة .

 بمناسبة ذكرى 8 مارس لهذا العام لا بد أن نشير إلى الإنجازات التأريخية التي حققتها المرأة الإرترية على مر السنين وما سنذكره هنا يعتبر قطرة من بحر الإنجازات التأريخية للمرأة الإرترية وللذكر فقط و إجلالا لهن سنذكر أسماء بعض من رموز المرأة اللاتي قدمن أرواحهن وجهدهن ثمن من أجل حرية و كرامة شعبهن , أمثال البطلة الشهيدة الأولى ألم مسفن وأخوات أخريات من أوائل المناضلات اللائي قدم مساهماتهن موثقة بالتأريخ و الصورللشعب الإرتري مناضل الرعيل الأول الأخ  المحترم محمد برهان بلاتا فلابد من الإشادة بهذا الإنجاز والذي لايمكن تجاوزه كتأريخ إرتري.

 

إذن في ذكرى هذا اليوم, 8 مارس, العيد العالمي للمرأة سنقدم تأريخ و نضالات سيدتين من عالمين و زمنين  مختلفين جمع بينهن هدف واحد و هو مبدأ النضال من أجل تحقيق العدالة في جمعاتنا عامة وحقوق وكرامة المرأة خاصة.

  و بهذا المناسبة المميزة, 8 مارس , نود أن نقدم تأريخ مختصر لنضلات هتين السيدتين وهن:- ألكساندرا كولنتاي , سفيرة سابقة للإتحاد السوفيتي في السويد و حبرت برهي مسقون,  سفيرة إرتريا السابقة في السويد . . ولا شك أن هذا التأريخ سيكون مثال للشجاعة تفخر به المرأة في نضاله من أجل حقوقها العادلة.

 إذن سنبدأ بأوجه التشابه في تاريخ  السفيرة ألكسندرا و السفيرة حبرت برهي مسقون :-

كولنتاي هي روسية درست  الفسلسفة  في جامعة زيورخ بسويسرا أما حبرت برهي هي إرترية درست في جامعة أديس أبابا. كلتاهن دراستا دراسات عليا في بلدانهن و في الخارج . أيضا عملتا سفيرات لبلديهن في السويد في أوقات مختلفة وحصل خلاف بينهن وحكوماتهن لأسباب تتعلق بالشؤن الإدارية ثم  عاشت كل منهن لاجئة في الولايات المتحدة الأمريكية.

سفيرة الإتحاد السوفيتي ألكسندرا كولنتاي  في السويد:-

كما ذكر أنفا في الفقرة السابقة ألكسندرا كولنتاي إستطاعت أن تجد لنفسه قبول في أوساط حركات الأحزاب السياسة ليس بمستواها الأكاديمي فقط بل بما كانت تقوم به من النضال السياسي. ألكسندرا كولنتاي  كانت تؤمن بالمساوة  وتؤمن أيضا بأن أي مجتمع و خاصة المرأة عليها أن  تبنى فكرها على أسس فلسفة الديمقراطية الإجتماعية لضمان لنجاحهن وشاركت ألكسندرا تحمل هذا المفهوم في حركة أكتوبر1917.  ألكسندرا كولنتاي إمرأة شجاعة وناشطة – مشاركة و كانت تؤمن بأن تحقيق العادلة الإجتماعية يتم في ظل قيادة حزب العمال(الكادحين)  ودافعت بكل شجاعة عن وجهة نظرها هذه في ظل وجود الحزب الشيوعي السوفيتي الكبير و واسع الإنتشار.

كانت كولنتاي في البداية تنشط وتتحرك مع المنشفيك وأخيرا مع البلشفيك. يذكر إن إحدى إخواتها كانت من بين اللاتي شاركن في النضال.

حبرت أيضا كانت بالضبط مثل كولنتاى, قوية و شجاعة وصاحبة مبدأ تتشبث بأرائها و هناك اليوم من يشهد بذلك.  يماني تخلي قرقيش هو أحد الذين من شاهدوا شجاعتها وكان ذلك في بداية  السبعنات  عندما جاء عدد من الشباب ليلتحقو بالثورة. أمرت القيادة هؤلاء الشباب بالرحوع إلى من حيث أتوا لكن حبرت وقفت بالمرصاد لهذا القرارثم حردت الشباب ليعصوا أوامر العودة إلى أهلهم فصمدوا في رأيهم حتى تراجعت القيادة عن قرارها وتحقق حلمهم وتم قبولهم أخيرا بالإلتحاق بالثورة بتشجيع من حبرت.

إذا رجعنا إلى الخلفية الإجتماعية لهتان البطلتات  نجد أن والد كولنتاي كان مسؤلا كبيرا, يعمل كمبعوث(وكيل) لملك روسيا في بلغاريا , حبرت برهي أيضا كان والدها, برهي مسقون,  محاميا معروفا في إرتريا, ربى إبنته حبرت تربية جيدة  حتى تمكنت من إكمال دراستها الجامعية

في إطارهذا الموضوع ولتعميم الفائدة, طرحنا سألا على الأخ هيلي ولدقبرئل فوتو حول المستوى المعيشي للمحامين الإرتريين في تلك الحقبة وأعطانا المعلومات التالية:-  بخصوص أحوال المحامين والقانونيين في تلك الفترة, ذكر بأن هناك كانوا محاميين ممتازين وذو كفاءة عالية , درس عدد كبير منهم اللغة الإنجليزية عبر المراسلة. من الأسماء المعروفة التي ذكرها:-  من ضمنهم والد السفيرة حبرت برهي, المحامي برهي مسقون. وكانت في إرتريا في تلك الفترة جمعية معروفة لنقابة المحامين برأسة  جرزماتش تولدي تدلا وكان نائبه السيد مسقنا قبرزقي وأيضا أعضاء معروفين من أمثال الدكتور برهي(إنجليز) السيد طقاي إياسوا, السيد أسفاو برهي( كوتش), الدكتور كبرأب , بلاتا هبتزقي عفبازقي إلى أخر الأسماء( ونعتزر من لم نذكر أسمائهم في هذه السانحة)

وذكر كذلك بأن المستوى المعيشي لمن كانوا يمارسون مهنة القانون كان جيدا وأما بخصوص السفيرة حبرت برهي ذكر إنها تربت  في أسرة تمتهن القانون.

عودة إلى موضوعنا عندما حاولنا أن نشرح سيرة مختصرة لحياة السفيرتان  ألكسندرا كولنتاي و حبرت برهي مسقون ليس من أجل إظهار مستوى تعليمهن أو توضيح المستوى المعيشي لأسرهن بل لما قامتا به من نضالات  ضد الأنظمة الإستبدادية والقمعية من أجل شعوبهن. وقفت ألكسندرا كولنتاي فوجه إستالين , بينما وقفت حبرت برهي في وجه إسياس وإنحازتا إلى جانب الحق و العدالة  وما لعبته كل واحدة منهن من ادوار و مواقف عملية وإنحيازهن إلى شعبنهن بكل تأكيد يدعوإلى الشعور بالفخرالإعتزاز.

إجتماع ستوكهولم الذي شاركت فيه حبرت  برهي

 بعد التحرير وفي الوقت الذي كانت تحصد فيه الحرب الحدودية مع إثيوبيا  أرواح ألألاف من شباب إرتريا وخاصة مع بلوغ هذه الحرب  زروتها, في الحملة الثالثة و التي كبدت إرتريا خسائر كبيرة أيضا, كان الشعب الإرتري يمر بظروف قاسية بسبب تبعات الحرب, وكانت الإجتماعات في الخارج يعقدها السفراء. وفي لإجتماع الجماهيري العام الذي عقدته السفيرة حبرت برهي مسغون وبعد الشرح الذي قدمته, في فقرة الأسئلة والأراء  حاولت إحد المشاركات أن تنتقد ماكان يأتي من أراء من قبل  الحضور قائلة “لا يليق بنا أن نتحدث عن ا

 

 

 

 

 

Chat Conversation End

 

Type a message…م إختلاف الأسلوب والأشكال التي يتم بها إحتفالات هذا اليوم في جميع أنحاء العالم إلا أن الهدف واحد, وهو إحترام حقوق المرأة . بمناسبمارس يوم المرأة العالمي تحفل المرأة في جميع بقاع العالم بيوم 8 مارس الذي يعتبر اليوم العالمي للمرأة و هو أيضا يوم المرأ الإريترية. رغم إختلاف ال مارس  يوم المرأة العالمي

 

تحفل المرأة في جميع بقاع العالم بيوم 8 مارس الذي يعتبر اليوم العالمي للمرأة و هو أيضا يوم المرأ الإريترية.  رغم إختلاف الأسلوب والأشكال التي يتم بها إحتفالات هذا اليوم  في جميع أنحاء العالم  إلا أن الهدف واحد, وهو إحترام حقوق المرأة .

 بمناسبة ذكرى 8 مارس لهذا العام لا بد أن نشير إلى الإنجازات التأريخية التي حققتها المرأة الإرترية على مر السنين وما سنذكره هنا يعتبر قطرة من بحر الإنجازات التأريخية للمرأة الإرترية وللذكر فقط و إجلالا لهن سنذكر أسماء بعض من رموز المرأة اللاتي قدمن أرواحهن وجهدهن ثمن من أجل حرية و كرامة شعبهن , أمثال البطلة الشهيدة الأولى ألم مسفن وأخوات أخريات من أوائل المناضلات اللائي قدم مساهماتهن موثقة بالتأريخ و الصورللشعب الإرتري مناضل الرعيل الأول الأخ  المحترم محمد برهان بلاتا فلابد من الإشادة بهذا الإنجاز والذي لايمكن تجاوزه كتأريخ إرتري.

 

إذن في ذكرى هذا اليوم, 8 مارس, العيد العالمي للمرأة سنقدم تأريخ و نضالات سيدتين من عالمين و زمنين  مختلفين جمع بينهن هدف واحد و هو مبدأ النضال من أجل تحقيق العدالة في جمعاتنا عامة وحقوق وكرامة المرأة خاصة.

  و بهذا المناسبة المميزة, 8 مارس , نود أن نقدم تأريخ مختصر لنضلات هتين السيدتين وهن:- ألكساندرا كولنتاي , سفيرة سابقة للإتحاد السوفيتي في السويد و حبرت برهي مسقون,  سفيرة إرتريا السابقة في السويد . . ولا شك أن هذا التأريخ سيكون مثال للشجاعة تفخر به المرأة في نضاله من أجل حقوقها العادلة.

 إذن سنبدأ بأوجه التشابه في تاريخ  السفيرة ألكسندرا و السفيرة حبرت برهي مسقون :-

كولنتاي هي روسية درست  الفسلسفة  في جامعة زيورخ بسويسرا أما حبرت برهي هي إرترية درست في جامعة أديس أبابا. كلتاهن دراستا دراسات عليا في بلدانهن و في الخارج . أيضا عملتا سفيرات لبلديهن في السويد في أوقات مختلفة وحصل خلاف بينهن وحكوماتهن لأسباب تتعلق بالشؤن الإدارية ثم  عاشت كل منهن لاجئة في الولايات المتحدة الأمريكية.

سفيرة الإتحاد السوفيتي ألكسندرا كولنتاي  في السويد:-

كما ذكر أنفا في الفقرة السابقة ألكسندرا كولنتاي إستطاعت أن تجد لنفسه قبول في أوساط حركات الأحزاب السياسة ليس بمستواها الأكاديمي فقط بل بما كانت تقوم به من النضال السياسي. ألكسندرا كولنتاي  كانت تؤمن بالمساوة  وتؤمن أيضا بأن أي مجتمع و خاصة المرأة عليها أن  تبنى فكرها على أسس فلسفة الديمقراطية الإجتماعية لضمان لنجاحهن وشاركت ألكسندرا تحمل هذا المفهوم في حركة أكتوبر1917.  ألكسندرا كولنتاي إمرأة شجاعة وناشطة – مشاركة و كانت تؤمن بأن تحقيق العادلة الإجتماعية يتم في ظل قيادة حزب العمال(الكادحين)  ودافعت بكل شجاعة عن وجهة نظرها هذه في ظل وجود الحزب الشيوعي السوفيتي الكبير و واسع الإنتشار.

كانت كولنتاي في البداية تنشط وتتحرك مع المنشفيك وأخيرا مع البلشفيك. يذكر إن إحدى إخواتها كانت من بين اللاتي شاركن في النضال.

حبرت أيضا كانت بالضبط مثل كولنتاى, قوية و شجاعة وصاحبة مبدأ تتشبث بأرائها و هناك اليوم من يشهد بذلك.  يماني تخلي قرقيش هو أحد الذين من شاهدوا شجاعتها وكان ذلك في بداية  السبعنات  عندما جاء عدد من الشباب ليلتحقو بالثورة. أمرت القيادة هؤلاء الشباب بالرحوع إلى من حيث أتوا لكن حبرت وقفت بالمرصاد لهذا القرارثم حردت الشباب ليعصوا أوامر العودة إلى أهلهم فصمدوا في رأيهم حتى تراجعت القيادة عن قرارها وتحقق حلمهم وتم قبولهم أخيرا بالإلتحاق بالثورة بتشجيع من حبرت.

إذا رجعنا إلى الخلفية الإجتماعية لهتان البطلتات  نجد أن والد كولنتاي كان مسؤلا كبيرا, يعمل كمبعوث(وكيل) لملك روسيا في بلغاريا , حبرت برهي أيضا كان والدها, برهي مسقون,  محاميا معروفا في إرتريا, ربى إبنته حبرت تربية جيدة  حتى تمكنت من إكمال دراستها الجامعية

في إطارهذا الموضوع ولتعميم الفائدة, طرحنا سألا على الأخ هيلي ولدقبرئل فوتو حول المستوى المعيشي للمحامين الإرتريين في تلك الحقبة وأعطانا المعلومات التالية:-  بخصوص أحوال المحامين والقانونيين في تلك الفترة, ذكر بأن هناك كانوا محاميين ممتازين وذو كفاءة عالية , درس عدد كبير منهم اللغة الإنجليزية عبر المراسلة. من الأسماء المعروفة التي ذكرها:-  من ضمنهم والد السفيرة حبرت برهي, المحامي برهي مسقون. وكانت في إرتريا في تلك الفترة جمعية معروفة لنقابة المحامين برأسة  جرزماتش تولدي تدلا وكان نائبه السيد مسقنا قبرزقي وأيضا أعضاء معروفين من أمثال الدكتور برهي(إنجليز) السيد طقاي إياسوا, السيد أسفاو برهي( كوتش), الدكتور كبرأب , بلاتا هبتزقي عفبازقي إلى أخر الأسماء( ونعتزر من لم نذكر أسمائهم في هذه السانحة)

وذكر كذلك بأن المستوى المعيشي لمن كانوا يمارسون مهنة القانون كان جيدا وأما بخصوص السفيرة حبرت برهي ذكر إنها تربت  في أسرة تمتهن القانون.

عودة إلى موضوعنا عندما حاولنا أن نشرح سيرة مختصرة لحياة السفيرتان  ألكسندرا كولنتاي و حبرت برهي مسقون ليس من أجل إظهار مستوى تعليمهن أو توضيح المستوى المعيشي لأسرهن بل لما قامتا به من نضالات  ضد الأنظمة الإستبدادية والقمعية من أجل شعوبهن. وقفت ألكسندرا كولنتاي فوجه إستالين , بينما وقفت حبرت برهي في وجه إسياس وإنحازتا إلى جانب الحق و العدالة  وما لعبته كل واحدة منهن من ادوار و مواقف عملية وإنحيازهن إلى شعبنهن بكل تأكيد يدعوإلى الشعور بالفخرالإعتزاز.

إجتماع ستوكهولم الذي شاركت فيه حبرت  برهي

 بعد التحرير وفي الوقت الذي كانت تحصد فيه الحرب الحدودية مع إثيوبيا  أرواح ألألاف من شباب إرتريا وخاصة مع بلوغ هذه الحرب  زروتها, في الحملة الثالثة و التي كبدت إرتريا خسائر كبيرة أيضا, كان الشعب الإرتري يمر بظروف قاسية بسبب تبعات الحرب, وكانت الإجتماعات في الخارج يعقدها السفراء. وفي لإجتماع الجماهيري العام الذي عقدته السفيرة حبرت برهي مسغون وبعد الشرح الذي قدمته, في فقرة الأسئلة والأراء  حاولت إحد المشاركات أن تنتقد ماكان يأتي من أراء من قبل  الحضور قائلة “لا يليق بنا أن نتحدث عن ا

 

 

 

 

 

Chat Conversation End

 

Type a message…أسلوب والأشكال التي يتم بها إحتفالات هذا اليوم في جميع أنحاء العالم إلا أن الهدف واحد, وهو إحترام حقوق المرأة . بمناسبة ذكرى 8 مارس لهذا العام لا بد أن نشير إلى الإنجازات التأريخية التي حققتها المرأة الإرترية على مر السنين وما سنذكره هنا يعتبر قطرة من بحر الإنجازات التأريخية للمرأة الإرترية وللذكر فقط و إجلالا لهن سنذكر أسماء بعض من رموز المرأة اللاتي قدمن أرواحهن وجهدهن ثمن من أجل حرية و كرامة شعبهن , أمثال البطلة الشهيدة الأولى ألم مسفن وأخوات أخريات من أوائل المناضلات اللائي قدم مساهماتهن موثقة بالتأريخ و الصورللشعب الإرتري مناضل الرعيل الأول الأخ المحترم محمد برهان بلاتا فلابد من الإشادة بهذا الإنجاز والذي لايمكن تجاوزه كتأريخ إرتري. إذن في ذكرى هذا اليوم, 8 مارس, العيد العالمي للمرأة سنقدم تأريخ و نضالات سيدتين من عالمين و زمنين مختلفين جمع بينهن هدف واحد و هو مبدأ النضال من أجل تحقيق العدالة في جمعاتنا عامة وحقوق وكرامة المرأة خاصة. و بهذا المناسبة المميزة, 8 مارس , نود أن نقدم تأريخ مختصر لنضلات هتين السيدتين وهن:- ألكساندرا كولنتاي , سفيرة سابقة للإتحاد السوفيتي في السويد و حبرت برهي مسقون, سفيرة إرتريا السابقة في السويد . . ولا شك أن هذا التأريخ سيكون مثال للشجاعة تفخر به المرأة في نضاله من أجل حقوقها العادلة. إذن سنبدأ بأوجه التشابه في تاريخ السفيرة ألكسندرا و السفيرة حبرت برهي مسقون :- كولنتاي هي روسية درست الفسلسفة في جامعة زيورخ بسويسرا أما حبرت برهي هي إرترية درست في جامعة أديس أبابا. كلتاهن دراستا دراسات عليا في بلدانهن و في الخارج . أيضا عملتا سفيرات لبلديهن في السويد في أوقات مختلفة وحصل خلاف بينهن وحكوماتهن لأسباب تتعلق بالشؤن الإدارية ثم عاشت كل منهن لاجئة في الولايات المتحدة الأمريكية. سفيرة الإتحاد السوفيتي ألكسندرا كولنتاي في السويد:- كما ذكر أنفا في الفقرة السابقة ألكسندرا كولنتاي إستطاعت أن تجد لنفسه قبول في أوساط حركات الأحزاب السياسة ليس بمستواها الأكاديمي فقط بل بما كانت تقوم به من النضال السياسي. ألكسندرا كولنتاي كانت تؤمن بالمساوة وتؤمن أيضا بأن أي مجتمع و خاصة المرأة عليها أن تبنى فكرها على أسس فلسفة الديمقراطية الإجتماعية لضمان لنجاحهن وشاركت ألكسندرا تحمل هذا المفهوم في حركة أكتوبر1917. ألكسندرا كولنتاي إمرأة شجاعة وناشطة – مشاركة و كانت تؤمن بأن تحقيق العادلة الإجتماعية يتم في ظل قيادة حزب العمال(الكادحين) ودافعت بكل شجاعة عن وجهة نظرها هذه في ظل وجود الحزب الشيوعي السوفيتي الكبير و واسع الإنتشار. كانت كولنتاي في البداية تنشط وتتحرك مع المنشفيك وأخيرا مع البلشفيك. يذكر إن إحدى إخواتها كانت من بين اللاتي شاركن في النضال. حبرت أيضا كانت بالضبط مثل كولنتاى, قوية و شجاعة وصاحبة مبدأ تتشبث بأرائها و هناك اليوم من يشهد بذلك. يماني تخلي قرقيش هو أحد الذين من شاهدوا شجاعتها وكان ذلك في بداية السبعنات عندما جاء عدد من الشباب ليلتحقو بالثورة. أمرت القيادة هؤلاء الشباب بالرحوع إلى من حيث أتوا لكن حبرت وقفت بالمرصاد لهذا القرارثم حردت الشباب ليعصوا أوامر العودة إلى أهلهم فصمدوا في رأيهم حتى تراجعت القيادة عن قرارها وتحقق حلمهم وتم قبولهم أخيرا بالإلتحاق بالثورة بتشجيع من حبرت. إذا رجعنا إلى الخلفية الإجتماعية لهتان البطلتات نجد أن والد كولنتاي كان مسؤلا كبيرا, يعمل كمبعوث(وكيل) لملك روسيا في بلغاريا , حبرت برهي أيضا كان والدها, برهي مسقون, محاميا معروفا في إرتريا, ربى إبنته حبرت تربية جيدة حتى تمكنت من إكمال دراستها الجامعية. في إطارهذا الموضوع ولتعميم الفائدة, طرحنا سألا على الأخ هيلي ولدقبرئل فوتو حول المستوى المعيشي للمحامين الإرتريين في تلك الحقبة وأعطانا المعلومات التالية:- بخصوص أحوال المحامين والقانونيين في تلك الفترة, ذكر بأن هناك كانوا محاميين ممتازين وذو كفاءة عالية , درس عدد كبير منهم اللغة الإنجليزية عبر المراسلة. من الأسماء المعروفة التي ذكرها:- من ضمنهم والد السفيرة حبرت برهي, المحامي برهي مسقون. وكانت في إرتريا في تلك الفترة جمعية معروفة لنقابة المحامين برأسة جرزماتش تولدي تدلا وكان نائبه السيد مسقنا قبرزقي وأيضا أعضاء معروفين من أمثال الدكتور برهي(إنجليز) السيد طقاي إياسوا, السيد أسفاو برهي( كوتش), الدكتور كبرأب , بلاتا هبتزقي عفبازقي إلى أخر الأسماء( ونعتزر من لم نذكر أسمائهم في هذه السانحة). وذكر كذلك بأن المستوى المعيشي لمن كانوا يمارسون مهنة القانون كان جيدا وأما بخصوص السفيرة حبرت برهي ذكر إنها تربت في أسرة تمتهن القانون. عودة إلى موضوعنا عندما حاولنا أن نشرح سيرة مختصرة لحياة السفيرتان ألكسندرا كولنتاي و حبرت برهي مسقون ليس من أجل إظهار مستوى تعليمهن أو توضيح المستوى المعيشي لأسرهن بل لما قامتا به من نضالات ضد الأنظمة الإستبدادية والقمعية من أجل شعوبهن. وقفت ألكسندرا كولنتاي فوجه إستالين , بينما وقفت حبرت برهي في وجه إسياس وإنحازتا إلى جانب الحق و العدالة وما لعبته كل واحدة منهن من ادوار و مواقف عملية وإنحيازهن إلى شعبنهن بكل تأكيد يدعوإلى الشعور بالفخرالإعتزاز. إجتماع ستوكهولم الذي شاركت فيه حبرت برهي بعد التحرير وفي الوقت الذي كانت تحصد فيه الحرب الحدودية مع إثيوبيا أرواح ألألاف من شباب إرتريا وخاصة مع بلوغ هذه الحرب زروتها, في الحملة الثالثة و التي كبدت إرتريا خسائر كبيرة أيضا, كان الشعب الإرتري يمر بظروف قاسية بسبب تبعات الحرب, وكانت الإجتماعات في الخارج يعقدها السفراء. وفي لإجتماع الجماهيري العام الذي عقدته السفيرة حبرت برهي مسغون وبعد الشرح الذي قدمته, في فقرة الأسئلة والأراء حاولت إحد المشاركات أن تنتقد ماكان يأتي من أراء من قبل الحضور قائلة “لا يليق بنا أن نتحدث عن ا

Chat Conversation End

Type a message…

ة ذكرى 8 مارس لهذا العام لا بد أن نشير إلى الإنجازات التأريخية التي حققتها المرأة الإرترية على مر السنين وما سنذكره هنا يعتبر قطرة من بحر الإنجازات التأريخية للمرأة الإرترية وللذكر فقط و إجلالا لهن سنذكر أسماء بعض من رموز المرأة اللاتي قدمن أرواحهن وجهدهن ثمن من أجل حرية و كرامة شعبهن , أمثال البطلة الشهيدة الأولى ألم مسفن وأخوات أخريات من أوائل المناضلات اللائي قدم مساهماتهن موثقة بالتأريخ و الصورللشعب الإرتري مناضل الرعيل الأول الأخ المحترم محمد برهان بلاتا فلابد من الإشادة بهذا الإنجاز والذي لايمكن تجاوزه كتأريخ إرتري. إذن في ذكرى هذا اليوم, 8 مارس, العيد العالمي للمرأة سنقدم تأريخ و نضالات سيدتين من عالمين و زمنين مختلفين جمع بينهن هدف واحد و هو مبدأ النضال من أجل تحقيق العدالة في جمعاتنا عامة وحقوق وكرامة المرأة خاصة. و بهذا المناسبة المميزة, 8 مارس , نود أن نقدم تأريخ مختصر لنضلات هتين السيدتين وهن:- ألكساندرا كولنتاي , سفيرة سابقة للإتحاد السوفيتي في السويد و حبرت برهي مسقون, سفيرة إرتريا السابقة في السويد . . ولا شك أن هذا التأريخ سيكون مثال للشجاعة تفخر به المرأة في نضاله من أجل حقوقها العادلة. إذن سنبدأ بأوجه التشابه في تاريخ السفيرة ألكسندرا و السفيرة حبرت برهي مسقون :- كولنتاي هي روسية درست الفسلسفة في جامعة زيورخ بسويسرا أما حبرت برهي هي إرترية درست في جامعة أديس أبابا. كلتاهن دراستا دراسات عليا في بلدانهن و في الخارج . أيضا عملتا سفيرات لبلديهن في السويد في أوقات مختلفة وحصل خلاف بينهن وحكوماتهن لأسباب تتعلق بالشؤن الإدارية ثم عاشت كل منهن لاجئة في الولايات المتحدة الأمريكية. سفيرة الإتحاد السوفيتي ألكسندرا كولنتاي في السويد:- كما ذكر أنفا في الفقرة السابقة ألكسندرا كولنتاي إستطاعت أن تجد لنفسه قبول في أوساط حركات الأحزاب السياسة ليس بمستواها الأكاديمي فقط بل بما كانت تقوم به من النضال السياسي. ألكسندرا كولنتاي كانت تؤمن بالمساوة وتؤمن أيضا بأن أي مجتمع و خاصة المرأة عليها أن تبنى فكرها على أسس فلسفة الديمقراطية الإجتماعية لضمان لنجاحهن وشاركت ألكسندرا تحمل هذا المفهوم في حركة أكتوبر1917. ألكسندرا كولنتاي إمرأة شجاعة وناشطة – مشاركة و كانت تؤمن بأن تحقيق العادلة الإجتماعية يتم في ظل قيادة حزب العمال(الكادحين) ودافعت بكل شجاعة عن وجهة نظرها هذه في ظل وجود الحزب الشيوعي السوفيتي الكبير و واسع الإنتشار. كانت كولنتاي في البداية تنشط وتتحرك مع المنشفيك وأخيرا مع البلشفيك. يذكر إن إحدى إخواتها كانت من بين اللاتي شاركن في النضال. حبرت أيضا كانت بالضبط مثل كولنتاى, قوية و شجاعة وصاحبة مبدأ تتشبث بأرائها و هناك اليوم من يشهد بذلك. يماني تخلي قرقيش هو أحد الذين من شاهدوا شجاعتها وكان ذلك في بداية السبعنات عندما جاء عدد من الشباب ليلتحقو بالثورة. أمرت القيادة هؤلاء الشباب بالرحوع إلى من حيث أتوا لكن حبرت وقفت بالمرصاد لهذا القرارثم حردت الشباب ليعصوا أوامر العودة إلى أهلهم فصمدوا في رأيهم حتى تراجعت القيادة عن قرارها وتحقق حلمهم وتم قبولهم أخيرا بالإلتحاق بالثورة بتشجيع من حبرت. إذا رجعنا إلى الخلفية الإجتماعية لهتان البطلتات نجد أن والد كولنتاي كان مسؤلا كبيرا, يعمل كمبعوث(وكيل) لملك روسيا في بلغاريا , حبرت برهي أيضا كان والدها, برهي مسقون, محاميا معروفا في إرتريا, ربى إبنته حبرت تربية جيدة حتى تمكنت من إكمال دراستها الجامعية. في إطارهذا الموضوع ولتعميم الفائدة, طرحنا سألا على الأخ هيلي ولدقبرئل فوتو حول المستوى المعيشي للمحامين الإرتريين في تلك الحقبة وأعطانا المعلومات التالية:- بخصوص أحوال المحامين والقانونيين في تلك الفترة, ذكر بأن هناك كانوا محاميين ممتازين وذو كفاءة عالية , درس عدد كبير منهم اللغة الإنجليزية عبر المراسلة. من الأسماء المعروفة التي ذكرها:- من ضمنهم والد السفيرة حبرت برهي, المحامي برهي مسقون. وكانت في إرتريا في تلك الفترة جمعية معروفة لنقابة المحامين برأسة جرزماتش تولدي تدلا وكان نائبه السيد مسقنا قبرزقي وأيضا أعضاء معروفين من أمثال الدكتور برهي(إنجليز) السيد طقاي إياسوا, السيد أسفاو برهي( كوتش), الدكتور كبرأب , بلاتا هبتزقي عفبازقي إلى أخر الأسماء( ونعتزر من لم نذكر أسمائهم في هذه السانحة). وذكر كذلك بأن المستوى المعيشي لمن كانوا يمارسون مهنة القانون كان جيدا وأما بخصوص السفيرة حبرت برهي ذكر إنها تربت في أسرة تمتهن القانون. عودة إلى موضوعنا عندما حاولنا أن نشرح سيرة مختصرة لحياة السفيرتان ألكسندرا كولنتاي و حبرت برهي مسقون ليس من أجل إظهار مستوى تعليمهن أو توضيح المستوى المعيشي لأسرهن بل لما قامتا به من نضالات ضد الأنظمة الإستبدادية والقمعية من أجل شعوبهن. وقفت ألكسندرا كولنتاي فوجه إستالين , بينما وقفت حبرت برهي في وجه إسياس وإنحازتا إلى جانب الحق و العدالة وما لعبته كل واحدة منهن من ادوار و مواقف عملية وإنحيازهن إلى شعبنهن بكل تأكيد يدعوإلى الشعور بالفخرالإعتزاز. إجتماع ستوكهولم الذي شاركت فيه حبرت برهي بعد التحرير وفي الوقت الذي كانت تحصد فيه الحرب الحدودية مع إثيوبيا أرواح ألألاف من شباب إرتريا وخاصة مع بلوغ هذه الحرب زروتها, في الحملة الثالثة و التي كبدت إرتريا خسائر كبيرة أيضا, كان الشعب الإرتري يمر بظروف قاسية بسبب تبعات الحرب, وكانت الإجتماعات في الخارج يعقدها السفراء. وفي لإجتماع الجماهيري العام الذي عقدته السفيرة حبرت برهي مسغون وبعد الشرح الذي قدمته, في فقرة الأسئلة والأراء حاولت إحد المشاركات أن تنتقد ماكان يأتي من أراء من قبل الحضور قائلة “لا يليق بنا أن نتحدث عن ا

Chat Conversation End

Type a message…

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back To Top